Embajada de la República Bolivariana de Venezuela en Líbano

سفارة الجمهورية البوليفارية الفنزويلية في لبنان

 

  

الصفحة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

خطوط تشافيز

أسبوع عيد الفصح

 

رقم 65، 29 آذار 2010. كانت زيارتنا لكيتو في يوم الجمعة 26 آذار استثنائية ومثمرة: اجتماع العمل السابع بين الرئيس كورريا وبيني.   

I

أحد راموس: بداية الأسبوع العظيم لمن نحملهم في ثنايا قلوبنا وروحنا، إنه وعد السيد المسيح، المسيح المحرر، مسيح الفقراء.

 كلما تصدر نسخة جديدة من خطوط شافيز تمر ذكرى سنوية جديدة لذلك اليوم الذي قام فيه سيدنا بالدخول الأخير إلى القدس: لقد ذهب ممتطيا حماراً وكان يتبعه الشعب الذي استقبله على الطريق رافعاً سعف النخيل. لقد كادت بذرة الحب أن تواجه المتسلطين في تلك الفترة.

 من هم أولئك الذين فتحوا له أذرعهم؟ هم الفقراء دائماً: الذين كانوا وما زالوا هؤلاء المتعطشون للعدالة.

من هم أولئك الذين لم يكلوا أو يملوا حتى رأوه مصلوباً؟ إنهم هؤلاء الذين لم ولن تشبع رغبتهم في السلطة.

 إذاً نغتنم ذكرى هذا الأحد المقدس للتأكيد على أن ثورتنا تتخذ من مسيح المسلوبين كرمز للنضال من أجل الكرامة البشرية... فنحن سنتبع خطاه.

 

II

28 آذار: ذكرى ولادة القائد والأميرال الأول فرانسيسكو دي ميراندا. كان ذلك في 28 آذار من العام 1750 هنا في كاراكاس.

 ميراندا ليس فقط كما يقول ماريانو بيكون سالاس "الرجل الأبيض الأول ذو البعد التاريخي العالمي"، بل هو أيضاً، بحسنا الثوري الواضح، رجلنا الأول إلى العالمية. يكفينا أن نتذكر بأنه ناضل من أجل استقلال الولايات المتحدة ودفاعاً عن الثورة الفرنسية.

 هذا الرجل الذي جال في العالم كما لو كان منزله كان دائما لديه الإيمان الكامل بأن كل ما يفعله هو في سبيل هدف سام: ألا وهو تحرر فنزويلا وأمريكتنا. لقد سبق ميراندا بوليفار: فالاستقلال كان قضية عالمية لا يمكن تصورها بشكل منفصل. نذكر هنا ما قاله خوسيه خيل فورتول في تاريخه التأسيسي لفنزويلا: "هكذا فإن الفضل في مبادرة الوحدة الأمريكية اللاتينية التي وصلت إلى مجلس بنما يعود تاريخيا إلى ميراندا، بينما يعود فضل نشرها وتطويرها إلى بوليفار".

 في هذا العام الذي يصادف الذكرى المئوية الثانية، يصادف أيضا مرور مئتي عام على نشر صحيفة "الكولومبي". انطلاقاً من إيمانه بالفكر الكولومبي، أصبح ميراندا محرر هذه الصحيفة التي صدر منها خمسة أعداد بين آذار ونيسان من العام 1810 في لندن. كان هدفه من ذلك إعلام سكان العالم الجديد حول الوضع في اسبانيا التي تم غزوها عسكرياً من قبل قوات نابليون، وهذا ما عبر عنه ميراندا في العدد الأول من صحيفة الكولومبي: "... كل ذلك دفعنا إلى التواصل مع سكان القارة الكولومبية بأخبار نعتقد أنها مهمة من أجل أن نرشدهم أمام تلك المواضيع المعقدة والمتشابكة ولنضعهم في موضع الحكم الصائب والعمل بثبات في موضوع يهمهم، فهو يجب أن يكون مصدر سعادتهم المستقبلية".

 من الواضح أن ميراندا كان يترقب انهيار النظام الاستعماري الإسباني وأراد المشاركة في تسريع تلك العملية. لقد شكل القائد مثالا يحتدى به في التواصل وكان محارباً عظيماً في معركة الأفكار. فبهذا المعنى وفي معان كثيرة أخرى يجب أن نكون أوفياء بشكل كبير للمثال الذي قدمه لنا.

 

III

 في يوم الإثنين الماضي، وفي مواجهة محاولة جديدة لزعزعة الاستقرار تصدى ضمير والتزام عمال النقل للدعوة إلى تخريب النقل العام. وعلى الرغم من عرض رسائل تحذيرية في وسائل الإعلام، فقد بدى جلياً في الواقع بأن المحاولة التي هدفت إلى شل الحركة في كاراكاس تمّ تنفيذها فقط من قبل مجموعة صغيرة من السائقين المرتبطين باليمين الفنزويلي المتعنت.

 أريد أن أقول لسائقي النقل بأننا سنكون دائماً جاهزين لإكرام هذا القطاع، حتى نصل لتعزيز نظام النقل الاجتماعي.

 أوجه تقديري إلى هؤلاء الوطنيين الذي لم يسمحوا لقوات الظلام أن تتلاعب بهم، تلك التي ما انفكت تظهر كرهها للبلاد.

 

IV

في يوم الأربعاء 24 آذار اتخذنا قراراً للتصدي لأزمة قطاع الطاقة التي تواجهها البلاد، وذلك من خلال إقرار العطلة في كافة أيام أسبوع عيد الفصح. وأريد هنا أن أكرر ما كنت قد قلته: إن هذا القرار ليس تشجيعاً للكسل وإنما لتوفير الطاقة.    

 يجب على جميع المؤسسات العامة والخاصة أن تحترم المرسوم رقم 7338. بالتأكيد هناك مجموعة من النشاطات لا يمكن إيقافها وبالطبع تستثنى من هذا المرسوم: فأولئك الذين يتوجب عليهم العمل بالضرورة سيحصلون على أجورهم كالمعتاد.

 "من الممكن أن تكون نتائج هذا القرار الارتجالي سيئة"، هذا ما قيل بشكل غير مسؤول. على العكس، إن هذا الإجراء تم التفكير فيه ملياً وتم اتخاذه بما يتناسب مع حالة الطوارئ الكهربائية التي تم إعلانها في الثامن من شباط الماضي 2010.

 

V

كانت زيارتنا لكيتو في يوم الجمعة 26 آذار استثنائية ومثمرة: اجتماع العمل السابع بين الرئيس كورريا وبيني. 

 في الصباح حضرنا افتتاح خط جديد لإنتاج زيوت السيارات تم إنشاؤه من قبل شركة نفط الإكوادور (Petroecuador) وشركة النفط الوطنية الفنزويلية (PDVSA): هذا سمح لشركة تسويق النفط (Petrocomercial)، التابعة لشركة نفط الإكوادور، استئناف بيع الزيوت على امتداد أرض الإكوادور. هذا هو النموذج الجديد للتعاون والتنسيق والتكامل الذي بدأ يؤتي أكله. في هذه الحالة، يتم الحديث عن منتج ذو جودة عالية يتم بيعه بسعر منخفض.

 بعد جولة طويلة من العمل قمنا بتوقيع ما مجموعه 13 اتفاقية من أجل الاستمرار في نسج شبكة نموذج جديد للتكامل المشترك، وأكثر من ذلك، الوحدة الوطنية الثنائية. نموذج جديد ذو محاور متعدد للسيادة: السيادة الإنتاجية، السيادة في مجال الطاقة، السيادة المالية والتجارية، سيادة المعرفة والأمن والدفاع.

 أريد هنا صياغة بعض الكلمات التي قالها الرئيس كورريا: لا يتم بناء وتعميق العلاقات بين شعبين شقيقين، كما في حالة فنزويلا والإكوادور، على أساس المنطق التجاري. ولا يتم حساب هذه العلاقات على أساس الربح والخسارة. إنما يتم بناء هذه العلاقات، في المقام الأول، على أساس الإيمان والقيم والمبادئ المشتركة.

 ترتبط جذورنا جميعها في تاريخنا المشترك الغني. ولنقول ما قاله بوليفار: "أمريكتنا، وهي متحدة، ستكون أم جميع الجمهوريات وملكة الأمم".   

 وطن اشتركي أو الموت!

 سننتصر!.

 هوغو شافيز فرياس

 

 ترجمه إلى اللغة العربية:

بشار برازي

فوزي ناجي

مترجمي سفارة جمهورية فنزويلا البوليفارية

في الجمهورية العربية السورية- دمشق

 
 

 


إطبع الصفحة أرسل الى صديق عودة إبدي رأيك أغلق الصفحة عودة الى أعلى