Embajada de la República Bolivariana de Venezuela en Líbano

سفارة الجمهورية البوليفارية الفنزويلية في لبنان

 

  

Portada

 

 

 

 

 

 

 

 

Citas del libro "Antología de Poesía Joven Venezolana" (bilingüe)

 

Del poemario “Campo Croce”, 2008

 

Hoy
algo cansada,
llego a la iglesia de Campo Croce
donde espero a mi abuelo.

Él cubre a los muertos,
enciende las velas blancas,
sonríe.

En la cima del Monte Grappa
escucho las campanas sonar en a plaza.
Anuncian tu funeral,
las plegarias de los jueves en latín.

Cerca de tu rastro,
los pies duermen como abejas,
juegan con Dios
en el cementerio del horizonte.

Apoyada en el muro
observo las ramas que filtran a luz,
el aroma que congela la circulación,
el silendio de las piernas al temblar.

Las montañas del norte curan mi cabeza.

En el esbozo de las sombras,
los huesos,
cada articulación,
están cubiertos con leña
desde el día de tu muerte.

De las arrugas en el rostro
Me queda a vida,
las minúsculas palabras
que han cerrado
con fuerza tus manos.

La palpitación ondea levemente
entre las grietas.

 

La voz no existe
porque a traes en los bolsillos,
el titular del diario

es tu pasatiempo,
el recuerdo de las trincheras,
las caminatas en las montañas
porque es tu otoño.

Duerme, te lo suplico
y bendice el recuerdo
entre los senderos de Campo Croce.

Tus enseñanzas se elevarán.

Cierra los ojos y alíviate.

 

 

من ديوان الشعر "ريف كروتشه"، 2008

 

اليومَ

تعبة بعض الشيء،

أصل إلى كنيسة ريفِ كروتشه

حيث أنتظر جدّي.

 

هو يسهرُ على الأموات،

يشعلُ شموعاً بيضاء،

يبتسمُ.

 

في قِمة جبل "غرابا"

أسمع الأجراسَ تقرعُ في الساحة.

تُعلن عن مأتمك،

صلواتُ الخميس باللاتينية.

 

قُرب أثرِك،

تستريحُ الأقدامُ كنحلات،

تلعبُ مع الله،

في مقبرةِ الأفق.

 

مستندةً الى الجدار

أراقبُ الأغصانَ التي تسرِّب الضوءَ،

الشذا الذي يجمّدُ الدورةَ الدموية،

صمتُ الأرجُلِ حين ترتعشُ.

 

جبالُ الشمال تُعافي رأسي.

 

في الرسمِ الأوليِّ للظلال،

العظامُ،

كلَّ مِفصلة،

مُغطاةٌ بحطبٍ

منذ يومِ وفاتك.

 

من التجاعيدِ في الوجه

تبقى لي الحياة،

الكلماتُ الصغيرة جداً

التي طوَتْ

بقوةٍ يديك.

 

النبضُ يتموجُ برِقة

بين التشققات.

 

صوتُك غيرُ موجودٍ

لأنكَ تحمله في الجيوب،

عنوانُ الجريدة

 

هو تسليتُك،

ذكرى الخنادق،

النزهاتُ في الجبال،

لأنه خريفُك.

 

استرحْ، أتوسلُ إليكَ ذلك،

وباركْ الذكرى

بين دروب ريف كروتشه

 

تعاليمُك ستسمو. 

 

أغمضْ عينيكَ وافرح.

 

continuará

 
 

 


Imprimir Enviar a un amigo Regresar Su opinion Cerrar Subir